السبت، 22 أكتوبر 2016

اسرائيل الى زوال



اسرائيل الى زوال (8)
المقاومة الفلسطينية تدفع الشباب اليهودي للهجرة المعاكسة
لن توجد اسرائيل بدون يهود او كتلة كبيرة كافية منهم.
يبلغ عدد اليهود في العالم اليوم 13 مليون. 48% في اسرائيل و 42% في الولايات المتحدة الامريكية. و هم في تناقص في اسرائيل بسبب الهجرة المعاكسة و في امريكا و اوروربا بسبب الزيجات المختلطة
و يكفي لتقدير فضل المقاومة على الهجرة المعاكسة ان اليهود لم يستطيعوا في 66 عاما الا تجميع 650000 في فلسطين حتى عام 1948 بسبب وجود المقاومة الفعالة ضدهم بينما تضاعف الرقم في نفس المدة بعد ذلك الى عشرة اضعاف في ال 66 عاما التالية حتى اليوم. الا ان نحو 30% منهم اليوم يفكر بالهجرة العكسية بسبب المقاومة و بالذات مقاومة غزة.
وهذا مقال يؤكد: http://www.alquds.co.uk/?p=217027 

اسرائيل الى زوال (7)
مفكرون صهاينة: كياننا إلى زوال (د. صالح النعامي)
لم يعد التعبير عن الخوف من زوال الكيان الصهيوني يقتصر على بعض النخب التي تنتمي إلى هوامش اليسار غير الصهيوني، بل إن الأمر تعدى هذه الفئة إلى نخب تمثل الأوساط الصهيونية. وتعاظم التعبير عن هذه المخاوف بالتزامن مع انتهاء الحرب على غزة، بشكل عكس تهاوي الثقة في أوساط الكثير من هذه النخب بمستقبل هذا الكيان. ومما يبعث على «الاستغراب» حقيقة أن المخاوف من انتهاء المشروع الصهيوني وزواله تتعاظم في الوقت الذي تزداد فيه قوة هذا الكيان العسكرية ومنعته الاقتصادية، وتراجع مستويات الخطر الوجودي عليه في أعقاب تفكك أو ضعف دول الجوار العربي.
ساسة وشعراء وكتاب صهاينة باتوا يعبرون بشكل واضح عن شكوكهم في قدرة الكيان الصهيوني على مواصلة البقاء؛ لذا لا يتورع الكثير منهم عن الدعوة لهجر هذا الكيان. ومن المفارقة، أنه على الرغم من الدمار الهائل الذي ألحقته آلة الحرب الصهيونية بغزة خلال الحرب الأخيرة، إلا أنه يتضح في الوقت ذاته حجم تأثر النخب الصهيونية بالنتائج السلبية التي انعكست على المجتمع الصهيوني. ومع أن الضرر المادي الذي لحق بالمجتمع الصهيوني يعتبر هامشياً جداً مقارنة بما حدث في غزة؛ فقد زادت نتائج الحرب من حدة التعبير عن الشكوك في قدرة الكيان على البقاء. ولعل أبرز ما يوضح هذه الظاهرة عدم تردد عدد من كبار الكتاب الصهاينة في الترويج لفكرة مفادها أن الكيان الصهيوني لم يعد ملاذاً آمناً لليهود مما يوجب البحث عن حياة في مكان آخر. فقد فاجأ الكاتب «يارون لندن» قراء صحيفة «يديعوت أحرنوت» عندما أجرت معه الصحيفة مقابلة بتاريخ 10/9، أكد فيها أنه مثل كثير من «الإسرائيليين» يتخوف من وطأة الخطر الدائم الذي يتهدد «إسرائيل». ويجاهر لندن، الذي يعتبر من أكثر مقدمي البرامج شعبية في الكيان الصهيوني، بأنه بات يستعد للبحث عن «وطن آخر» غير الكيان. ويضيف لندن، مقدم البرامج الحوارية البارز في قناة التلفزة العاشرة، أنه متشائم إزاء مستقبل «إسرائيل»، مشيراً إلى أنه يبدو متفائلاً عندما يقول إنه يعطي إسرائيل فرصة 50% للبقاء. ويشير لندن إلى تجذر الشعور لدى قطاعات واسعة من الصهاينة باليأس من قدرة هذا الكيان على البقاء بسبب ما أسماه «العجرفة» التي يتسم به سلوك القيادة الصهيونية.
ويشير لندن إلى أن المعضلة التي يواجهها الكيان الصهيوني تتمثل في أن قيادته غير قادرة على إدارة الحرب بشكل ذكي، ولا تملك الرؤية المستقبلية. ويعتبر لندن أن تعاطي الكيان الصهيوني الإشكالي مع قطاع غزة هو الذي أدى إلى اندلاع الحرب الأخيرة التي مست بمعنويات الكثير من الصهاينة. وسيضمّن رؤيته هذه في كتاب ذكريات سيصدر قريباً في لندن. ولا يختلف وزير التعليم الأسبق «يوسي ساريد» في نظرته التشاؤمية عن لندن؛ ففي مقال نشرته صحيفة «هارتس» بتاريخ 8/9، يلفت ساريد الأنظار إلى حقيقة أنه عندما تحل الذكرى السنوية لقيام «الدولة» يتفجر السؤال التقليدي: «هل ثمة مستقبل لنا هنا؟». ويضيف قائلاً: «هل بإمكاننا مواصلة التواجد في هذه المنطقة من العالم». ويقتبس ساريد من قصيدة الشاعر الصهيوني «يعكوف جلعاد» التي تصور عمق انعدام الثقة في مستقبل هذا الكيان. ويقول جلعاد في مطلع قصيدته: «إنك لا تريد أن تكون هناك مطلقاً، إذن ما العمل؟ لم يسألك أحد ما الذي جاء بك إلى هنا، لكن عندما تكبر ويكون لك ولد، ويسألك هذا الولد: ماذا أفعل عندما أصبح شاباً؟ ستقول له: غادر هذه البلاد ولا تسأل أحداً».
ويوضح ساريد أن كثيراً من العائلات اليهودية التي ثكلت أبناءها في الحروب باتت تتساءل حول جدوى «تضحياتها». وينقل ساريد عن «نوريت»، شقيقة الطيار «يغآل ستاف» الذي قتل خلال حرب 73، شكوكها حول جدوى «تضحية» شقيقها بروحه من أجل الكيان. وتساءلت نوريت قائلة: «هل راحت تضحيات يغآل سدى». ونوّه ساريد إلى أن نخب الدولة الحاكمة حرصت على منع تفجر أسئلة حول مستقبل الكيان الصهيوني ومدى ضرورة التضحية من أجله. وأشار ساريد إلى أن القيادات التي توالت على إدارة شؤون «الدولة» بذلت كل الجهود الممكنة من أجل «جعل الأكاذيب مسلمات. ويشدد ساريد على أن هذا الواقع هو الذي جعل الكيان الصهيوني يقف عارياً بعد عقود على إقامته، حيث ليس أمامه إلا الحروب». ويردف ساريد قائلاً: «لقد وصلت الأمور إلى درجة أن شعار كل إسرائيلي: أنا وأنت والحرب القادمة». وفي أتون هذا الجدل، يحذر المفكر الصهيوني «روجل ألفر» من أن الضياع الذي ينتظر الكيان يتمثل في تحوله إلى «دولة غير ديمقراطية تتحكم فيها أقلية يهودية، دولة تمارس الطغيان على شعب آخر.
وأشار إلى أن هذا الكيان بات يعتمد على «نظام قمع قاسٍ، تنخر فيه العنصرية والعنف»، وفي مقال نشرته «هارتس» يسخر ألفر من قادة الكيان الصهيوني الذي يعتقد حكامه أن المسيح سينزل وسيجلب معه كل يهود العالم إلى هنا، دولة تتوهم أن الفلسطينيين يمكن أن يعيشوا تحت نظام الفصل العنصري أو أنهم ببساطة يقبلون الطرد إلى مكان آخر. وتساءل ألفر عن مستقبل «دولة يكاد اقتصادها ينهار بفعل عبء نفقاتها الأمنية، دولة تتهددها المقاطعة الدولية، دولة نخبها الحاكمة ينخرها الفساد».
وسخر ألفر من تمجيد الكيان الصهيوني «ديمقراطيته الزائفة»، مشيراً إلى أنه في هذا الكيان بات يُتهم من «يتبنى رأياً مخالفاً بالخائن، دولة يتمنى أغلب قاطنيها أن تتدخل قوة خارجية لإنقاذها من نفسها وتفرض حلاً للصراع يجعل من الحياة طبيعية هنا». ويروي «ناحوم برنيع»، كبير المعلقين في صحيفة «يديعوت أحرنوت» حادثة تبدو كطرفة، ولكنها حقيقة، وتدلل على انعدام الثقة بإمكانية تواصل الكيان الصهيوني حتى لدى أصدقائه الأمريكيين. ويشير برنيع إلى أن الكاتب اليهودي الأمريكي «وليام غوردس» ذهب إلى طبيب قبل ساعات من إقلاعه من نيويورك إلى لوس أنجلوس، للحصول على وصفة دواء طلب أخذها قبل السفر بالجو. وأضاف برنيع أن الطبيب سأل غوردس: بماذا تعمل؟ فرد غوردس: أنا كاتب. فسأله الطبيب: ماذا تكتب؟ قال: قصصاً حول إسرائيل. فضحك الطبيب، وقال: آه.. أفهم الآن، أنت تكتب قصصاً قصيرة!! ويضيف برنيع: «إجابة الطبيب العفوية تعكس المزاج العام في إسرائيل، وهو مزاج الشعور بنهاية الزمان، مع أنه لا يتحدث عنه أحد لكن الجميع يشعرون به. إنه نوع من اليأس، لا ينبع من الحرب التي كانت أو من الحرب التي قد تأتي، بل من مصادر أعمق»، على حد تعبيره.
:: مجلة البيان العدد 330 صفر 1436هـ، نوفمبر 2014م.

اسرائيل الى زوال (6)
وقعت معركة حطين في 1187 و لم يكن هناك مقدمات تشي بتطور كبير في المواجهة مع الصليبيين و كانت المناكفات و المعارك بين المسلمين اكثر منها مابينهم و بين الصليبيين الذين ارتبطوا معهم بمعاهدات سلام حتى يتفرغوا لقتال بعضهم بعضا.
ودخل التتار بغداد في 10 شباط عام 1258م و قتلوا الخليفة و مليونين من المسلمين و دمروا الدولة و ظن الناس انها الساعة و لم يمض ثلاثون شهرا حتى واجه المسلمون التتار في عين جالوت في 3 ايلول 1260 (25 رمضان 658 هـ) فاوقفوا زحفهم و اجبروهم على التراجع حتى دخلوا الاسلام ثم انسحبوا
الدرس المستفاد انه لا يصح الا الصحيح و ان الغزاة الى اندحار مهما علو في الارض. و انه مهما طال الظلام فسينبلج بعده الفجر وضاءا مشرقا و الخير في و في امتي الى يوم الدين.

سرائيل الى زوال (5)
يعزو الباحثون الاسرائيليون زوال ممالك الفرنجة في فلسطين إلى ثلاثة عوامل:
- أولها ضعف الفكرة، تراجع الفكرة الصليبية وقدرة المجتمع على تحمل تبعاتها، ويقابلها في إسرائيل تآكل الفكرة الصهيونية، بعد رحيل "الآباء المؤسسين"، حيث تحول المجتمع اليهودي في فلسطين المحتلة إلى تجمعاتٍ بشرية باحثة عن الرفاه والمتعة، والحياة الرغدة، وتراجعت الأيديولوجيا التي حركت همم مؤسسي الكيان، وخصوصاً من يسمون "جيل الصابرا"، وهم الجيل الصهيوني الأول، وسموا كذلك إلى قدرتهم على مسك "كوز الصبر" بأيديهم، مع ما فيه من أشواك، دلالة على الخشونة!
- الثاني انهيار الجسر، والمعنى هنا حين أدارت أوروبا للممالك الصليبية ظهرها، وكفت عن إمدادها بالمساعدات، بعد أن شغلتها مشاغلها الخاصة، وقل اهتمامها بالمشروع الصليبي، ويقابله في إسرائيل بداية ارتخاء الاهتمام الأوروبي والأميركي بالمشروع الصهيوني في فلسطين، بعد أن انهارت صورة "اليهودي الضحية"، وتحولت إلى الصهيوني القاتل، كما أن نظرية أن إسرائيل تشكل ذخراً إستراتيجياً للغرب، ورأس حربة للاستعمار الغربي، لم يعد لها ذلك البريق، وفقدت كثيراً من أهميتها، بسبب وجود أنظمةٍ عربية تحرس المصالح الغربية أكثر من إسرائيل، وهنا، بدأ الحديث في إسرائيل عما يسمونه (نزع الشرعية الدولية عن إسرائيل)، باعتبارها مشروعاً استعمارياً عنصرياً، بعد أن تهشمت صورة "واحة الديمقراطية"، أو الفيلا وسط الغابة، على حد تعبير إيهود باراك!
- ثالث العوامل، التغير في البيئة المحيطة، في حالة الحروب الصليبية برزت حالة ممانعة ومقاومة للمشروع الصليبي، مثله آل زنكي وعدد من قادة المسلمين، في مقدمتهم صلاح الدين الأيوبي، ومعه جماهير من أهل مصر وبلاد الشام، وبقية بلاد الأمة. وفي الحالة الإسرائيلية، هناك ثورات الربيع العربي، وحالة الوعي الجماهيري بعد انتصار المقاومة الفلسطينية في غزة، مع ما صاحب الانتصار من محاولات مريرة لتشويهه وإفراغه من محتواه، وهدره في المعترك السياسي، لكي لا تكون له أي ثمار ذات مغزى!

اسرائيل الى زوال (4): قلناها اكثر من مرة و ها هم انفسهم يقولون لنا كيف.
"وما هو الدرس من العراق؟ هو أنه في اللحظة التي يخرج فيها الجيش الاسرائيلي من متر واحد في يهودا والسامرة ستدخل عناصر الجهاد بدلا منه كما حدث في قطاع غزة. وتهدد مطار بن غوريون في أسفله ولن تهبط بعد ذلك طائرة هنا وتهدد بعد ذلك تل ابيب والقدس وحيفا وبذلك ينتهي أمر دولة اليهود. فالامريكيون فشلوا في العراق مع عشرات آلاف الجنود المدربين فكيف يتوقعون أن تنجح هنا بضع عصابات مسلحة فلسطينية؟"
غي بخور
يديعوت 12/6/2014

اسرائيل الى زوال (3)
كثيرون في العالم ومنا يرون ان زوال إسرائيل أحلام. و يعتمدون في ذلك على منطق ان اليهود قد بنوا قوة هائلة و استقر لهم الامر و ان اعدائهم اضعف منهم بكثير. 
و العجيب مدى تركيز اليهود على الامن بينما يحتم المنطق ان الامن هو مطلب الضعيف. 
تأملوا معي هذه الآيات من سورة الحشر التي نزلت في اليهود من بني النضير وقراهم ، وليس للمسلمين يومئذ كثير خيل ولا ركاب ، ولم يقطعوا إليها مسافة كثيرة ، وإنما كانوا على ميلين من المدينة فمشوا إليها مشيا.
بسم الله الرحمن الرحيم
سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ(2).
ارى ان مفتاح زوال إسرائيل هو الامن. فما زال اليهود طلاب حياة ، و اغلبهم من غير المؤمنين، و يحملون جنسيات أخرى أوروبية و أمريكية سيفرون اليها عند افتقادهم الامن. لقد ثبت ان إسرائيل كانت دائما تحشد عشرة اضعاف قوة عدوها خشية خسارة أي معركة و انها استخدمت طيارين مرتزقة في حروبها و خاصة في 1948 و 1973. وان مئات الالاف من الإسرائيليين هجروا البلاد قبيل حرب 1967 ، و عندما رجمتهم العراق بالصواريخ في 1991 ، و كذلك في الحرب مع حزب الله في 2006 ، و الحرب مع غزة. و آخر عملية فزع كانت عندما اعلن نتنياهو بغباء عن قرب توصل ايران لإنتاج القنبلة النووية مما دعاه للاستدراك و التراجع عن تصريحاته و التنبيه على وزراءه بذلك
سيفرون و تزول اسرائيل و بدون قتال اذا علموا ان هناك تهديدا حقيقيا لا طاقة لهم به مثل التلوث او اسلحة دمار شامل لدى عدو لا يمكن مساومته
#القدس لنا #فلسطين كلها لنا
اسرائيل الى زوال (2)
 في المقال السابق تحت نفس العنوان تحدثت عن تأملات و خواطر في سورة الاسراء التي تبين حتمية علو اسرائيل و زوالها. اما في هذا المقال فسأحاول ان اثبت حتمية زوال اسرائيل بمعطيات واقعية و في وقت قريب نقرره نحن بمشيئة الله و عونه. وهدفي من هذا هو ان لا معنى لأي تنازلات و ان اكبر اذى نلحقه بأنفسنا هو الاعتراف بإسرائيل. العالم في تغير مستمر. بل ان التغير هو الثابت الوحيد في هذه الحياة.
لقد شهدنا سقوط الاتحاد السوفيتي الذي كان ثاني قوة في العالم بدون حرب. و شهدنا تحالف الاضداد فرنسا و المانيا و بريطانيا في الاتحاد الاوروبي. وشهدنا اختفاء يوغوسلافيا و صعود الصين و الهند و البرازيل. و سقوط طغاة عرب من حيث لا نحتسب. و شهدنا رئيسا اسودا في اكبر نظام عنصري عرفه العالم. و شهدنا تطورات تكنولوجية غيرت معايير الاتصالات والقوة والاقتصاد و قوانين الحرب. وكل هذا يعني ان العالم يتغير و بسرعة فائقة. ان الكيان الاسرائيلي ليس استثناء وهو يحمل اسباب فنائه في اسباب و جوده ذاتها. و ان كانت الاسباب او بعضها قوية في وقتها فان الظروف قد تغيرت كثيرا مذئذ.
اسرائيل وجدت بالنسبة لليهود لنكون و طنا آمنا لا تتكرر فيه المذابح او التمييز ضدهم. ووجدت اسرائيل بالنسبة للصهاينة المسيحيين للتخلص من اليهود و للتعجيل بظهور المسيح. و لكن كل الاسباب الدينية و الانسانية لم تكن لتحقق نتائج حقيقة لولا المصالح التي دفعت الكبار الى المساعدة في ايجاد هذا الكيان كي لا تقوم للشرق قائمة بعد قرون طويلة من الصراع انتهت بالنسبة لهم بسقوط الدولة العثمانية و زرع كيانات صغيرة ضعيفة يسهل السيطرة عليها مكانها. مهما كانت قوة اسرائيل المادية فإنها لا يمكن ان تعوض ضعف تكوينها و لا يعادل ذلك إلا تخاذلنا و تنازلنا.
ونقاط ضعف الكيان الاسرائيلي واضحة وضوح الشمس لمن اراد. و يبدأ الضعف كما لا يخفى على الاسرائيليين من موضوع الامن. اننا يمكننا و بمقاومة بسيطة جعل اسرائيل المكان الاقل امانا لليهود وبالتالي نفي اساس وجودها. اما نقطة الضعف الثانية فهي صغر مساحة فلسطين الكلية و صغر المساحة التي يقطنها 80% من الاسرائليين في مثلت حيفا-يافا-القدس الذي لا تتجاوز مساحته 2500 كيلومتر مربع و يشربون من حوض واحد معظمه تحت الضفة الغربية. وهذا يعني عدم القدرة على احتمال اي تراجع. اما النقطة الثالثة فهي التركيبة السكانية الضعيفة عدديا و نوعيا فهي تتكون من اكثر من 80 قومية متنوعة الحوافز و الانتماء و التدين. اما عدديا فان عدد الفلسطينيون في داخل فلسطين اليوم يماثل عدد اليهود و مرشح للزيادة باضطراد. وليس هذا فقط فان كل التجمعات السكانية لا تبعد عن حدودها شيئا. اما النقطة الرابعة فتكمن في البعد الاخلاقي الذي تقوم عليه الدولة و الذي ما فتأ يتآكل لدى اليهود انفسهم مع ادراكهم فشل المشروع الصهيوني لانتفاء اسبابه و صمود اصحاب الحق. الحقيقة الكبرى التي نتجاهلها بل نغطي عليها لغرض في نفس يعقوب هي ان اسرائيل لا يمكن ان تكون او تستمر لولا الدعم الخارجي لها مقابل الدور الذي تقوم به و هنا مربط الفرس.
 و من اسخف ما تسمعه هو النفوذ الاسرائيلي في الغرب و الرأي العام الغربي. لا اسرائيل و لا اي دولة تتحكم في السياسة الامريكية زعيمة العالم الحر (كما يقولون) او في سياسة اي من الدول الداعمة لها، بل يتحكم فيها فقط مبادئها و مصالحها. وان الرأي العام يهتم بمصلحة بلاده و رفاهيته قبل اي شيء. ان امريكا و العالم الغربي عامة يرى ان اسرائيل هو كنزه الاستراتيجي في المنطقة ما دامت تقوم بدورها بكفاءة. اما دورها فهو المساعدة في السيطرة على المنطقة بحيث لا يشكل الشرق تهديدا للغرب و يضمن الغرب طرق المواصلات و البترول و حماية الانظمة الموالية له. و الاهم الحيلولة دون وقوع المنطقة تحت سيطرة الخصوم او المنافسين. اي انها كبيرة العملاء في المنطقة وقد رأينا كيف تتخلى امريكا عن عملائها كما تتخلى عن احذيتها القديمة ابتداء من شاه ايران الى مبارك. لقد انتقلت مهمة حماية اسرائيل من بريطانيا الى امريكا مع انتقال القيادة واستمرار الاهمية. ولكن العالم يتغير و بسرعة فالتكنولوجيا غيرت بنية الاقتصاد و الامن و مفهوم الحرب في عقدين من الزمان اكثر مما تغير في مئة سنة قبلها. كما ان بدائل الطاقة اضحت قريبة وسيأتي اليوم الذي تفقد فيه امريكا مركزها القيادي الاقتصادي او تفقد اسرائيل جدواها فهل لمهمة حماية اسرائيل ان تنتقل بعد ذلك الى المانيا او روسيا او الصين او تركيا او ايران؟.

سرائيل الى زوال (1)
قرأت سورة الاسراء كثيرا و في كل مرة كنت اتأمل كيف ان الاسراء ذكر في الآية الاولى فقط مع التأكيد على "المسجد" الاقصى وما "حوله". ثم ينتقل الحديث الى بني اسرائيل. فاذا علمت ان القدس لم تكن اسلامية او يهودية و قتها فانك امام معجزة عجيبة.
القرآن الكريم هو معجزة الاسلام الحية تدركها بمجرد سماعه او قراءته ناهيك عن تدبره. ففي صياغته و نظمه وتصويره و نغماته ما لا تخطئه اذن. و قد كان القرآن دائما وسيلة الهداية بمجرد السماع. و يستطيع الكثير ممن لا يحفظون القرآن ان يدركوا اي خطأ في تلاوته حتى بدون ان يعرفون الكلمة الصحيحة او النطق الصحيح لها. ومن اعجاز القرآن الاحساس كأنه نزل الساعة فيما يعالج من قضايا انسانية و اجتماعية.
وتجد ان الله عز و جل يكرر القسم او التأكيد في مواقف كثيرة لما يعلمه من ضعف ادراك الناس خاصة عندما يكون الامر بعيدا عن الادراك. خذ مثلا قوله تعالى: "إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا". الآية 9 من سورة الاسراء. جاءت مباشرة بعد الايات التي تذكر بني اسرائيل: "ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا. إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا . عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا". اي ان علو يني اسرائيل مقضي عليه بالفناء مهما كانت عدد المرات التي يعود فيها. اليس هذا بعيدا عن ادراك الناس حتى في يومنا هذا؟؟
هذه واحدة. اما الثانية فتأمل قوله تعالى في الايات 105-108 قبل نهاية نفس السورة: "وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا . وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً. قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا. وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً ". انها سلسلة تأكيدات على احقية ما في القرآن جاءت مباشرة بعد الآية العجيبة: " وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا". اقول عجيبة و من الصعب ادراكها في وقتها لان بني اسرائيل لم تكن بالقوة التي تذكر ولم يكن لهم حتى وجود في القدس و ما حولها. و ها هي تتحقق امام اعيننا بعد 14 قرنا من نزولها
الم اقل من البداية ان اسرائيل الى زوال. و سأثبت في الجزء التالي من هذا المقال و بالمعطيات العملية و المادية ان اسرائيل الى زوال. و ان وجودها عابر و ان اي تسويات او تنازلات هي تفريط في غير محله وان وجودنا في هذا الزمان و المكان تشريف للمرابطين و الصامدين و المجاهدين " وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ" الآية 31 سورة محمد






الأربعاء، 26 مارس 2014

آه ...يا يافا. ( شاكر فريد حسن)

10/01/2014 13:52 
آه ...يا يافا
شاكر فريد حسن
يافا مدينة السحر والجمال والبرتقال الحزين ، وعاصمة الساحل الفلسطيني الغافية على البحر المتوسط ، وعروس الكنعانيين الضاربة جذورهم في عمق التاريخ . .يافا كعبة الشعر والأدب ، ومنارة الفكر والإبداع ، ومنهل الثقافة والصحافة .
يافا المدينة التاريخية العريقة ، التي تعيش مع حجارة بيوتها القديمة والعتيقة المزروعة في خبايا الروح وسويداء القلب ، التي اشتهرت وعرفت كـ "مدرج الميناء" و"برج الساعة" و"الفنار" و"مسجد حسن بك " و"العجمي" و"المنشية" .
يافا مدينة الصيادين التي تصغي لحوريات البحر، ويفوح عطر بياراتها ورائحة بحرها وشذا برتقالها وليمونها.

يافا مدينة المشردين والمهجرين والنازحين ، الذين هتفت لهم فيروز وانشد لعيونهم مطرب الجبل وديع الصافي .

يافا مدينة الإشعاع والنور ومركز النشاط الثقافي الإبداعي والمسرحي والفني ، التي تعلّم وتخرّج من مدارسها خيرة المثقفين والمبدعين الفلسطينيين ، وفي طليعتهم شهيد القضية غسان كنفاني الذي ما زال يدق جدران الخزان ..!

يافا بلد الأدباء والصحفيين والشعراء والمفكرين ومهد الراحلين "إبراهيم أبو لغد" و"هشام شرابي" ، وملهمة فرسان القلم وعشاق الشعر الذين طالما غنّوا وتغنّوا فيها ، ومنهم الشاعر الرقيق الناعم وهفهاف الجرس "جميل دحلان " ، الذي قال فيها :

يافا الحبيبه .. أي أرض مثلها        من سحرها الفتان بدع بياني
أشتاق رؤياها الدار وهي بعيدة       لا الأهل فيها.. لا ولا خلّاّني
ما زال في يافا الحبيبه منزلي        خاوٍ .. رميم مصدع الأركان
فأهيم في الذكرى وقلبي متعب       أصبو إلى وطني بكل حناني
لا أرتضي وطناً فإني عائد           في موكب للسلم ..  بالإيمان

يافا ، العراقة والأصالة والحضارة والتاريخ الكنعاني ، التي نزح منها سارق النار ، ويذكرها مهجروها في منفاهم القسري ، لم تعد كما كانت سابقاً ملاذاً وعنواناً ومحجاً ومهبطاً وهوية وانتماءً وقصيدة وأغنية وهتافاً . فقد غادرها الشعراء والمثقفون وغاب قمرها الحزين وأفلت بياراتها ، وخبا نور برتقالها وليمونها الأخضر ، وصمتت عنادلها وبلابلها وكفت عن الشدو والغناء . كما فقدت طابعها التاريخي والمكاني والحضاري ومعناها الروحي في واقع المأساة والتراجيديا الفلسطينية فـ "تعبرنت" وتحولت إلى بارات ومقاهٍ وأوكار لمتعاطي الخمور والحشيش والمخدرات .

فأين يا يافا المنصات الأدبية والحلقات الثقافية والروابط الفكرية والوشائج الحضارية ..؟!

أين المسارح والنوادي التي كانت إشعاعاً معرفياً لبث الوعي وتصدير العقول وصقل المواهب وإنتاج الكلمة المضيئة والثقافة المتنورة ؟!

آه يا يافا ..! نبكي عليك وعلى ما آلت الأوضاع الاجتماعية فيك ، في زمن الفقر والقهر والعهر . إن القلب ليجزع ويتمزق ، والعين تبكي وتدمع لواقعك المأساوي البائس الذي يثير الحزن والشجن والشكوى .
وأخيراً ، سنبقى نحبك يا يافا ونظل نحِنُ لماضيك ومينائك الجميل وآثارك الباقية ، التي تصرخ أنا عربية فلسطينية كنعانية ، وإننا هنا باقون ومنزرعون ، فلتشربوا البحر ..!

الثلاثاء، 25 مارس 2014

نكبات يافا بعد نكبة 48 (سامي ابو شحادة وفادي ابو شبيطة)

نكبات يافا بعد نكبة 48:
1- بعد أن احتلت المدينة عسكرياً، استطاع 4000 فلسطيني من أصل 120,000 هم عدد السكان الأصليين، من البقاء في مدينتهم. قام الصهاينة بتجميع ما تبقى من سكان المدينة وقراها العرب في حي "العجمي"، بعد عزله عن باقي أحياء المدينة، تحت حكم عسكري استمر حتى عام 1966. خلال هذه الفترة، أحيط حي العجمي بالأسلاك الشائكة وبجنود صهاينة مع كلاب حراسة. وقد أطلق الصهاينة على حي العجمي مصطلح "غيتو" ...استناداً إلى تجربتهم القاسية التي عانوا منها في أوروبا، النازية والعنصرية.

2- اضافةً الى عزل ما تبقى من السكان في حي العجمي، فقد خسر كل من صمد من سكان المدينة، معظم أبناء عائلته واصدقائه، وكل البيئة الإنسانية والاجتماعية التي ترعرع فيها وعرفها. معظم هؤلاء السكان تم طردهم من منازلهم، واجبروا بالقوة على السكن في حي العجمي، وحرموا من معظم الحقوق الأساسية كالعمل والتعليم العالي، وحتى الدخول والخروج من الحي كان يتم فقط بموجب تصريح من الحاكم العسكري. كذلك، أصبحت الدول العربية حسب القانون الإسرائيلي، دولا معادية، ومنعت العائلات الفلسطينية من إجراء أية اتصالات مع أبناء أقاربهم المهجرين.

3- في بداية الخمسينيات، ضمت بلدية تل-أبيب مدينة يافا ادارياً تحت سلطتها، وأصبحت بلدية واحدة تسمى بلدية تل ابيب-يافا. خلال ذلك، فقد سكان يافا مكانة الأكثرية في وطنهم، وأصبحوا أقلية هامشية تعيش تحت حكم احتلال استعماري ينكر ابسط حقوقهم كبشر، ويعاملهم كأعداء. ومنذ اللحظة الأولى، وضعت بلدية تل أبيب-يافا مخطط تهويد المدينة، فغيرت أسماء الشوارع العربية إلى أسماء عبرية لقيادات الحركة الصهيونية، أو إلى أسماء غربية لا تمت للمدينة وتاريخها العريق بأية صلة. كما عملت البلدية على تغيير الطراز المعماري للمدينة من خلال هدم جزء كبير من المباني القديمة، وهدم أحياء وقرى بكاملها، كان سكانها الأصليون قد هجروا خلال نكبة عام 1948. كما قامت الدولة العبرية بوضع مناهج تدريس جديدة في المدارس الفلسطينية، وهذه المناهج لا تتطرق إلى ان المدينة كانت تحتوي تاريخ عربي فلسطيني، ولا يزال هذا النظام التعليمي الإسرائيلي مستمرا حتى يومنا هذا.

4- اكبر عملية سطو مسلح في القرن العشرين:

بعد احتلال يافا ووضع من تبقى من أهلها تحت حكم عسكري صارم داخل حي العجمي، اقرت حكومة إسرائيل عام 1950 قانون "أملاك الغائبين" سيطرت من خلاله على كل أملاك الشعب الفلسطيني الذي طردته من أرضه، ووضعت هذه الأملاك تحت سيطرتها وتصرفها. حيث قامت إسرائيل بإرسال موظفيها إلى كل بقعة من أراضي مدينة يافا، وقاموا بتسجيل وإحصاء كل العقارات والمباني والمصانع والأراضي التي احتلت وسرقت من أصحابها الفلسطينيين الأصليين، فكل من كان بعيداً قيدت أملاكه لصالح دولة إسرائيل. هكذا سيطرت الدولة أيضا على أملاك سكان يافا الذين وضعتهم تحت الحكم العسكري بحي العجمي، وعندما أحصت أملاكهم لم يكونوا متواجدين فيها، فسُرقت بشكل غير شرعي وبدون أي اعتبار لأصحابها الأصليين.

5- في الحقيقة، بعد سرقة أراضي وممتلكات أهل يافا، أصبحت الأغلبية الساحقة من الفلسطينيين الذين لم يهجروا من المدينة عمالا مأجورين لدى أصحاب محلات يهود، يراقبونهم يوميا، ويربطون رزقهم بولائهم السياسي، هذا طبعا بعد ان حالفهم الحظ ليحصلوا على عمل يعيلون به أولادهم، وهكذا تبدّل الحال وانقلبت الأوضاع بأهالي يافا العرب من أصحاب أهم مركز اقتصادي بفلسطين، ليعيشوا كالأيتام على موائد اللئام.

6- بعد إنشائها، قامت دولة اسرائيل باستيعاب مئات آلاف المهاجرين اليهود الجدد من مناطق شتى في العالم. فقد قامت الدولة بتوزيع أملاك وأراضي وبيوت المهجرين واللاجئين الفلسطينيين على المهاجرين اليهود الجدد. وبعد أن انتهت من هذه العملية، ولم تعد المباني تتسع لأعداد المهاجرين المتزايدة، أصبحت الشركات الحكومية الإسرائيلية تقسم كل بيت عربي بيافا لعدة شقق سكنية لتستوعب اكبر عدد ممكن من عائلات المهاجرين اليهود. بهذه الطريقة أجبرت الدولة سكان حي العجمي العرب، على العيش المشترك في نفس البيت مع عائلات المهاجرين اليهود من بلغاريا والمغرب ودول أخرى. كل بيت كان به ثلاث أو أربع غرف، كان يُقسم على ثلاث أو أربع عائلات، بحيث تسكن كل العائلة في غرفة واحدة، أما المطبخ والمراحيض فأصبحت مشتركة مع العائلات الأخرى.

7- هذه العملية كانت باعتقادي أصعب مأساة للعائلات الفلسطينية التي بقيت في يافا بعد النكبة، حيث أجبرت هذه العائلات على العيش المشترك مع من يعتبرونه العدو في نفس البيت، مع الأخذ في الاعتبار ان العديد من هذه العائلات اليهودية احتوت مجندين في الجيش الإسرائيلي، كما أنها احتوت أعضاء في المنظمات الصهيونية كانوا مسؤولين عن الجرائم المستمرة بحق المجتمع الفلسطيني بشكل عام، فاضطر العرب اليافاويون على العيش مع من هجّر أهلهم، وما زال يحارب شعبهم حتى يومنا هذا.

ما خلفته الحرب من ويلات مباشرة أدى إلى خلق شعور متزايد بالألم والعجز بين ما تبقى من سكان المجتمع الفلسطيني في يافا. فقد عانوا من حرقة العجز وعدم المقدرة على الدفاع عن وطنهم الفلسطيني وحماية بلدهم الحبيب يافا، وحماية أملاكهم وبيوتهم بل واضطرارهم لقبول مشاركة أعدائهم بالعيش فيها. هذا الشعور بالعجز أدى إلى حالة من الاكتئاب الشديد.

8- إلاّ أنّنا شعب يحب الحياة: 1951-1979

ولد وترعرع جيل الخمسينيات والستينيات في واقع شديد الاختلاف عمّا ولد فيه جيل الآباء. ولأن الشعب الفلسطيني، شعب معطاء ويحب الحياة، فقد بدأ هذا الجيل بإعادة بناء نفسه من جديد، وذلك من خلال الانخراط في سوق العمل بوظائف أفضل، والعمل في مجالات لم يرغب اليهود بتحمل أعبائها، كالبناء وإدارة المطاعم وكراجات السيارات. إضافة إلى أن العديد من الشباب انخرطوا في مجال العمل السياسي بالحزب الشيوعي، وحركة الأرض الناصرية، وتيارات أخرى هدفت إلى تحدي الظلم المنتشر، الفقر، ومقاومة سياسة مصادرة الأراضي.

ونتيجةً لتصاعد المعارضة الداخلية لقوانين التمييز في دولة إسرائيل، ونتيجةً لتدفق المعلومات عن أن "الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط" التي كانت تطبق نوعين من القوانين على نوعين من السكان، اضطرت دولة إسرائيل إلى إلغاء النظام العسكري المعمول به منذ النكبة في العام 1966. وبينما استمر التمييز العنصري الممنهج ضد السكان الفلسطينيين، شهدت سنوات السبعينيات من القرن العشرين ظهوراً نسبياً لحركات سياسية واجتماعية بين أوساط السكان العرب الفلسطينيين في إسرائيل. ففي يافا، توجت هذه الحركة النشطة بتشكيل مؤسسة رعاية شؤون العرب في يافا عام 1979، بمبادرة من بعض المثقفين والوطنيين في المدينة. ومن بين أهداف هذه المؤسسة، الحفاظ على التراث العربي للمدينة، مكافحة التمييز العنصري المستمر ضد عرب يافا، والنضال من أجل القضايا الهامة وعلى رأسها قضية السكن والتربية والتعليم.

وخلال سنوات السبعينيات، أصبح مشروع يهودية الدولة الإسرائيلية داخل حدود أراضي عام 1948، مشروعاً يمثل السياسة الرسمية للدولة بشكلٍ علني. فقد واجه سكان مدينة يافا ضغوطات متزايدة لترك منازلهم من خلال مجموعة من السياسات العنصرية الإسرائيلية، تمثلت بحرمانهم من إصلاح منازلهم، وخصوصاً ان معظم هذه المنازل كانت مسجلة "كأملاك غائبين" تابعة للدولة بشكل مباشر. وقد أهملت بلدية تل ابيب-يافا الأحياء القديمة في المدينة، مما تسبب في انهيار بعض المنازل، وفي بعض الحالات قامت البلدية بهدم عدد آخر من المنازل. وكنتيجة لهذا الإهمال، غادرت العديد من العائلات اليهودية حي العجمي إلى الإحياء المحيطة بمدينة يافا، كما بدأت بعض العائلات اليهودية بالهجرة إلى المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وذلك بتشجيع من الحكومة الإسرائيلية.

9- عودة الروح: 1979-2000

مع بداية سنوات الثمانينيات، ازدادت نسبة السكان الفلسطينيين في يافا، وذلك كنتيجة للزيادة الطبيعية للسكان وهجرة آلاف العرب من الجليل والمثلث إليها. وبناءً على هذه العوامل، اختلف وبشكل كبير واقع هذه المدينة من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والديموغرافية، كما ظهر وترعرع جيل جديد هو الثاني بعد النكبة، وكان حظّه من التعليم الأكاديمي أفضل بكثير من الجيل الذي سبقه. استفاد هذا الجيل مما بناه مَن سبقه اقتصاديا، وبدأ يعيد بناء ذاته من خلال استقلاله الاقتصادي نسبيا عن طريق إدارة مصالح اقتصادية مختلفة.

منذ الثمانينيات، بدأت يافا تشهد تقدما ملحوظا بجميع مجالات الحياة، وبدأ ذلك يظهر بوضوح مع استعادة أبناء المدينة العديد من المحلات التجارية، وترميم المساجد والكنائس والمباني العامة، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة خريجي الجامعات والمعاهد العليا سنويا، ومساهمتهم في إعادة بناء مجتمعهم مع الحفاظ على هويتهم الوطنية وانتمائهم للمدينة. وبالطبع، فإن محاولات تهويد المكان استمرت، إلا أن سكان المدينة أصبحوا عاملا فاعلا ومؤثرا في مدينتهم وكل ما يتعلق بحياتهم.

وقد شهدت سنوات التسعينيات من القرن الماضي نهضة سياسية وثقافية خلاقة بين أوساط السكان العرب الفلسطينيين في إسرائيل، وخصوصاً أن جيل النكبة الثالث بدأ يعيد تشكيل هويته الوطنية كجيل صاحب حق شرعي في أرضه ووطنه. وكجيل مثقف وواع لسياسة إسرائيل التهويدية، فان التفاوت بين مفهومهم عن "الديمقراطية الإسرائيلية" التي تعلموها في المدارس والتمييز الذي يواجهونه في حياتهم اليومية من قبل دولة إسرائيل قد استقطب اعداداً كبيرة من هذا الجيل إلى عالم السياسة. وقد توّج هذا التحول السياسي في الموقف المشرف لأهل يافا مع بداية الانتفاضة الثانية عام 2000، حين نزل المئات منهم للشوارع، ونظموا التجمعات الاحتجاجية والمظاهرات ضد ما يجري لأبناء شعبهم في الأراضي المحتلة منذ عام 1967، ليلتحم من جديد أبناء الشعب والجسد الواحد الذي مزقته الحركة الصهيونية إلى أشلاء متناثرة.

10- يافا اليوم والنكبة المستمرة

بالرغم من صعود الحركة السياسية والثقافية الفلسطينية في يافا، فان سكان المدينة الفلسطينيين، والبالغ عددهم أكثر من 20,000، يواجهون استمرارية النكبة على المستويين: اليومي والقومي. إن مصطلح استمرارية النكبة اليوم في الداخل الفلسطيني ليس مجازا يستعمل للبكاء على الأطلال أو لاستعادة الذكريات، وإنما طريقة إدراك ضرورية لفهم الواقع الحالي والنضال العنيد لتغييره. وبينما يهدف التمييز العنصري المنظم والسياسة الإسرائيلية لتهجير الفلسطينيين من يافا والمدن المختلطة، سنركز في هذا المقال على المسكن والهوية الثقافية والتي تتمثل في الأتي:

11- المسكن: الحق في البقاء

إن أهم موضوع يواجهه الفلسطينيون في يافا اليوم، يتمثل في المسكن وسياسة الطرد الإسرائيلية. كل فلسطيني في المدينة لديه جيران أو أقرباء يواجهون مشكلة الطرد والترحيل من قبل البلدية التي تمثل بالطبع السياسة العامة لدولة إسرائيل، بحيث يبلغ عدد العائلات التي تواجه هذه السياسة أكثر من 500 عائلة. تختلق الدولة مبررين رئيسيين للهدم والإخلاء يتمثلان في عدم الحصول على التراخيص اللازمة للبناء ومخالفة القانون، أو "اقتحام أملاك الدولة" التي صادرتها من الفلسطينيين بعد نكبة 1948. كما تحاول الدولة وأعوانها إقناع العرب الفلسطينيين في يافا بأنهم مذنبين ومخالفين للقانون وتشبههم بقطاع طرق، متناسية هذه الدولة، عشرات السنوات من السياسة المبرمجة والمدروسة لهدم يافا العربية وتحويلها إلى مدينة يغيب عنها تاريخها العربي والوجود العربي الأصيل فيها.

تتعدى قضية المسكن والبقاء مئات أوامر الهدم والإخلاء، فلا يقوى المرء إلا أن يحاول الربط بين إعلان إدارة أراضي إسرائيل عن عشرات مناقصات البيع، ارتفاع الأسعار الجنوني، أوامر الهدم والإخلاء، بناء مركز بيرس "للسلام" على ارض مصادرة من اللاجئين الفلسطينيين في المدينة، وافتتاح مركز لليهود المتعصبين في قلب حي العجمي. إن الربط بين كل هذا يشكل صورة مقلقة، تقتلع فيها العائلات الأصلية من بيوتها، بينما تقتحم يافا على يد من يملك السلطة والمال. نرى الدولة تعطي ممتلكات العرب الفلسطينيين بشكل شبه مجاني للاستيطان اليهودي في مدن فلسطينية أخرى كالرملة واللد، النقب وغيرها. بينما نتهم نحن، سكان البلاد الأصليين، بأننا مقتحمون ومخالفون للقانون. نحن السكان الفلسطينيين الذين لم يخرجوا من فلسطين التاريخية، والذين أجبرنا على قبول جنسية الدولة التي احتلت أرضنا، نشكل نسبة 20% من سكان دولة إسرائيل، لكننا نملك فقط 3.5% من الأرض، بعد أن قامت إسرائيل بمصادرة معظم أراضينا وأملاكنا.

12- اعادة تشكيل الهوية، اللغة والتاريخ

يعد برج الساعة الذي بني على يد العثمانيين الأتراك على مشارف البلدة القديمة ليافا، احد أهم رموز المدينة، وهو برج تاريخي وجد على ارض يافا قبل تأسيس دولة إسرائيل بعشرات السنين. تستقبل الزائر اليوم، يافطة حجرية ألصقت إلى مبنى الساعة كتب عليها بالعبرية "لذكرى الأبطال الذين سقطوا من أجل تحرير يافا". من هناك، ان اتجهنا بعد الساعة إلى اليمين وبدأنا في الصعود إلى داخل البلدة القديمة نرى منظرا خلابا للبحر من هذه النقطة المرتفعة وصولا إلى اليافطات السياحية التي وضعتها بلدية تل ابيب. تسرد هذه اليافطات تاريخ المدينة منذ آلاف السنين وصولا إلى يومنا هذا. من المدهش ملاحظته، وجود هذه اليافطات بأربع لغات لا تشمل العربية، وعدم وجود ذكر للعرب في تاريخ المدينة سوى في سطر واحد كتب فيه "سنة 1936 هاجم همجيون عرب الحي اليهودي". تندرج هذه الأمثلة وغيرها، إلى جانب تغيير أسماء الشوارع، الأحياء والمرافق العامة تحت إطار محاولات محو آثار الجريمة، بل حتى ذكراها، وإعادة صياغة وعي الأجيال الفلسطينية الشابة بحيث تنسى انتمائها وهويتها وتتحول إلى أقلية عربية مطيعة ومدجنة. بالمقابل، وكرد على هذه السياسات السلطوية، اثبت الفلسطينيون في الداخل قدرتهم على التحدي وتمسكهم بانتمائهم والتزامهم العميق بنضال الشعب الفلسطيني كوحدة واحدة لا تتجزأ، رغم وضعهم الصعب والمركب.

لقد ضمت المدارس العربية بعد النكبة إلى جهاز التربية والتعليم الإسرائيلي، وتدخل جهاز المخابرات الإسرائيلي في تعيين مدراء المدارس والمعلمين إلى جانب تغيير منهاج التعليم. يتعلم الجيل الجديد اليوم تاريخ اليهود في أوروبا، وتاريخ إقامة الدولة اليهودية العصرية والمتقدمة دون أي ذكر للنكبة الفلسطينية التي نتجت عن إقامة إسرائيل، كما يسود جو من الترهيب ضد إحياء أية مناسبة وطنية كيوم الأرض أو ذكرى النكبة. إلى جانب ذلك، أهملت المدارس العربية الحكومية فانخفض مستواها التعليمي، الأمر الذي دفع بنسبة لا يستهان بها من اليافاويين العرب لإلحاق ابناهم بمدارس يهودية، وذلك يفسر بلبلة الهوية، وفقدان اللغة العربية الذي تعاني منه شريحة كبيرة في المدينة.

13- استمرارية الكفاح

مقابل محاولة المؤسسة اختراق المجتمع الفلسطيني وتهويد وعيه وانتمائه، عملت الحركة الوطنية بشتى تياراتها للحفاظ على الوجود والعزة والكرامة الوطنية. عانت يافا والمدن المختلطة عامة من كل ما ورد ذكره أعلاه، الا ان هذه المجتمعات المحاصرة لم تستسلم أو تطأطئ رأسها أبدا. طالما لعبت المؤسسة الحاكمة لعبة العصا والجزرة، الترغيب والترهيب، مع مجتمعنا لتحويله إلى أقلية تابعة ومطيعة تسميها السلطة "عرب إسرائيل". عرب يتكلمون العربية ولكنهم فاقدين لأي انتماء قومي لشعبهم، فاقدي الذاكرة لأرضهم وحقوقهم المسلوبة وموالين لجلاديهم. أرسل شعب وقيادة المجتمع الفلسطيني في الداخل الرسالة تلو الأخرى صائحا في وجه جبروت قاهره- كلما زدتم غطرسة زدنا مقاومة وإصرارا. رسالة تم إيصالها في يوم الأرض الخالد، في دعم الانتفاضة الأولى، في هبة أكتوبر 2000 وغيرها، كما نجحت رسالة قيادة الجماهير العربية على الخروج من دائرة الصراع القومي أو الديني المحتوم وتحويل النضال الفلسطيني إلى نضال أممي عادل، حيث شارك في مسيرة النضال والتحرر مناضلون فلسطينيون إلى جانب مناضلين يهود رفضوا الصهيونية وطالبوا دولتهم بتحمل مسؤوليتها عن النكبة الفلسطينية، إنهاء الاحتلال، وعودة اللاجئين.

ابتداءا من السبعينيات ترجم النضال الشعبي في يافا إلى نتائج وانجازات هامة وملموسة، حيث تم إجبار السلطة على وقف ردم شاطئ يافا بالنفايات وتحويله إلى مزبلة، وإجبارها على الاعتراف بمسؤوليتها عن تخصيص الأراضي وبناء الوحدات السكنية لحل ضائقة السكن، إلى جانب افتتاح مؤسسات تربوية عربية مستقلة كروضة للأطفال والمدرسة العربية الديمقراطية التي افتتحت قبل 5 سنوات.

14- يافا اليوم:

يستمر نضال الأرض والمسكن من خلال اللجنة الشعبية اليافاوية للدفاع عن الحق في الأرض والمسكن. أقيمت اللجنة الشعبية للدفاع عن الحق في الأرض والمسكن في شهر آذار 2007، نتيجة الخطر الذي يهدد استمرار الوجود العربي في يافا بشكل عام، وفي أحياء العجمي والجبلية بشكل خاص. تتضح خطورة الموقف عبر اكتشاف اللجنة الشعبية وجود 497 بيت مهدد بالهدم أو الإخلاء بحسب معطيات إدارة أراضي إسرائيل.

نبعت الحاجة لإقامة اللجنة الشعبية من إدراك الخطر الذي يهدد استمرار الوجود الفلسطيني في يافا كمجموعة قومية وثقافية، مع التركيز على الأحياء العربية القريبة من البحر (العجمي والجبلية). تضم اللجنة الشعبية سكانا، ناشطين اجتماعيا وسياسيا، حركات، مؤسسات، وأحزاب يافية، وتمثل القضية الجماعية العامة لأهالي يافا العرب الفلسطينيين، وهي مفتوحة لكل من يرغب بالانضمام على أساس مطالبها المذكورة أعلاه.

إضافة إلى ذلك تنشط العديد من المؤسسات المحلية على مستوى التمكين الاقتصادي، التمكين النسوي، التربية اللامنهجية وغيرها.

في الختام، يمكن القول بان يافا لا زالت منكوبة لكنها تقاوم، وأنها بأمس الحاجة إلى الدعم المادي والمعنوي من ابناء شعبنا لينجح مجتمعها المضطهد بالاستمرار بالمقاومة والنضال لاستعادة الحقوق وازالة الظلم الذي لحق بنا في النكبة ونحو صنع مستقبل أفضل.

-------------------------

* سامي ابو شحادة وفادي ابو شبيطة: من سكان مدينة يافا، واعضاء نشيطين في اللجنة الشعبية اليافاوية للدفاع عن الحق في الارض والمسكن.

كلمات و مصطلحات و امثال دارجة بيافا باللهجة اليافاوية: اعداد فريق المطبخ اليافاوي بتصرف و زيادات


 الله يسهل – الله شاهد – الله سامع – كله على الله
مشبص تشبيص: يعني ضعيف ممكن ان يتفكك في أي لحظة

اضبص، لقيته ضابص في الفراش

خلي أملك بالله كبير

 حد الله ما بيني وبينك

 على الحرام انه ....

 اللي مكتوب ما منه مهروب

 اللي خلق البلا خلق الطب والدوا

 إذا بدك تضرب اوجع واذا بدك اتطعمي اشبع

 كول من إيد شبعانة وجاعت ... ولا توكل من إيد جوعانة وشبعت

 عمر أعطيني وبالبحر أرميني

اللي اله عمر ما بتهينه شده

كل طلعة قبالها نزلة وكل نزلة قبالها طلعة

 حمارتك العرجة بتغنيك عن سؤال اللئيم

 طول عمرك يا زبيبة

 البيوت عامرة بأصحابها مش بعفشها ولا بحيطانها

 خبي قرشك الأبيض ليومك الأسود

 دارك على شط البحر

 اللي بدو يعمل جمال بدو يوسع باب داره

أعلى ما بخيلك إركبه

 حبل الكذب قصير

 اعمص وبتجعمص

 طنجرة ولقت غطاها

 اللي بخاف من القرد بطلع له

 اللي ما بخاف ما بخوف

 اللي مش كارو يا نارو

 اللي بدُق الباب بسمع الجواب

 اللي عنده عشي ما بزفر ايديه

 اللي ما فيه خير بأهله ما في خير بحدا

 اللي ما إلو خير في أهله ما إلو خير في الناس

 اللي بشوف مصيبة غيره بتهون عليه مصيبته

 اللي بطلع من داره بنقل مقداره

 اللي بدلل على بضاعته بتبور

 اللي بشوفك بعين شوفو بعينتين

 اللي ببلاش كتر منه

 اللي بوكل على ضرسه بنفع نفسه

 اللي بوكل خبز بالدين ارحموهُ واللي بوكل لحمة بالدين أرجموهُ

 اللي بنام فيه بصبح فيه

 اللي ايده في النار مش زي اللي ايده في الماي

 اللي من ايده الله يزيده

 اللي على راسه بطحة بحسس عليها

 اللي بتقدمه باليمين بتوخدوه بالشمال

 اللي في بيت أهله على مهله

 اللي عند اهله على مهله

 اللي بيته من أزاز ما برمي الناس بحجار

 اللي مش عاجبه يبلط البحر

 اعمل منيح وكب في البحر

 اعمل خير وارمي في البحر اللي ما بتلاقيه من العباد بلاقيه رب العباد

 عصفور بالإيد ولا عشرة على السجرة

 صيط الغنى ولا صيط الفقر

 اضرب عصفورين بحجر

 ربنا ببعت الولد وببعت رزقه معه

  قاضي الأولاد شنق حاله

  اكبر منك بيوم أفهم منك بسنة

 انا واخوي على ابن عمي وانا وابن عمي على الغريب

 الشهر اللي ما إلكاش فيه ما تعد أيامه

الكيل اللي ما الك فيه لا تجضر كيله بتغبر دقنك و بتتعب فشيله

 ما بحسد المال إلا اصحابه

 كل واحد بنام على الجنب اللي بريحه

 لا تنام بين القبور  و لا تحلم احلام عاطلة

 على أد لحافك مد رجليك

 مش كُل مرة بتسلم الجرة

 أسأل مجرب ولا تسأل طبيب

  مجنون بحكي وعاقل بسمع

 إذا كان حبيبك عسل ما تحلسوش كله

 ضرب الحبيب زبيب وحجارته قطين

 راح الكتير وما بقى الا القليل

 امشي بجنازة ولا تمشي بزواجة

 العتب على النظر

 أضرب الضعيف بخاف الأوي

 جبتك يا عبد المعين تعين لاقيتك يا عبد المعين بدك تنعان

 علمناهم على الشحادة سبقونا على الأبواب

 لو لا كي يا جارتي لفقعت مرارتي

 وجع ساعة ولا كل ساعة

 كُترة الإيمة (القيمة) بتقل الواجب

 كُتر السلام بيئل المئام

من شاف احبابه نسي اصحابه

 العين ما بتعلى على الحاجب

 كرمال عين بتكرم مرج عيون

 لو شاف الجمل حردبتوه لوقع وانكسرت رقبته

 ان عشقت اعشق قمر وان سرقت اسرق جمل

 اذا وقع الجمل بتكتر سكاكينه

 الباب بوسع جمل

 الديك الفصيح من البيضة بصيح

 ضربة المعلم بألف وغلطة الشيخ بمليون

 الغايب عذره معه

 بغرق بشبر ماي

 الدفا عفا

 غالي والطلب رخيص

 زيادة الخير خيرين

 كول فول وارجع للأصول

ان غاب عنك الضاني عليك بالحمصاني

 لقمة هنية بتكفي مية

 المصارين في البطن بتتعارك

 بدك توكل عنب والا تخانق الناطور

 دود الخل منو وفيه

 دود المش منه وفيه

 انقعه واشرب مايته

 صام صام و افطرعلى بصلة

 بدوه فت عدس

 اصبر على العدس بستوي

 طعمي التم تستحي العين

 ما جود الا من الموجود

 عصافير بطنه بتزائي

 كول على ذوقك وإلبس على ذوق الناس

كول اللي بنفسك و البس اللي يليق للماس

 افطر واتمخطر واتغدى وتمدى وتعشى وتمشى

 صافي يالبن حليب يا قشطة

 طلوع القرع ونزول البتنجان

 خلي العسل بجراره ليجي أسعاره

  متل علي الزيبق

 ما لقوش يتعشوا جابوا الفجل وادشوا

 جوزك على ما تعوديه وابنك على ما تربيه

 خود الأصيلة ونام عالحصيرة

 حط ابنك بكمك ولا تأمن عليه إمك

 طب الجرة على تمها بتطلع البنت لأمها

جدو البنات من صدور العمات

 طلطميس ما بعرف الجمعة من الخميس

 من بره هالله هالله ومن جوا يعلم الله

 من بره رخام ومن جوا سخام

 الحكي إلك يا جارة والسمع الك يا كنة

 يا ما خد القرد على ماله بروح المال وببقى القرد على حاله

 عشمني بالحلق خزقت داني

 الدم ما بصير ماي

 الظفر ما بطلع من اللحم

 النبي وصى على سابع جار

 حبيبك ببلع الك الزلط وعدوك بوقف لك على الغلط

 يا حسرة من وين السعادة بدها تيجيني لا بشتغل ولا جوزي بعطيني

 أجت الحزينة تفرح ما لقتش مطرح

 تيتي تيتي زي ما رحتي زي ما جيتي

 رجعت حليمة لعادتها القديمة

 قرعة بتتباهي بشعر بنت أختها

 إيش تعمل الماشطة بالوجه العكر

 لا أكلة منيحة ولا نومة مستريحة

 لما يعطي بدهش ولما يوخد بفتش

 بعطي القرعة وام كُباش وما بتروح إلا على بنات الناس

 فتح عينك توكل ملبن

 إجاك الموت يا تارك الصلاة

 رَبينا لله وعتقنا لله

 دلع ابنك برضيك ودلع بنتك بتخزيك

 قلبي على ولدي وقلب ولدي على الحجر

 على قلبه صدا ما بحب حدا

 دافنينو سوا

 ابن البط عوام

 متل الخاتم بالأصبع

 وجهه ما بضحك للرغيف السُخن

 على عينك يا تاجر

 خدوهم بالصوت ليغلبوكم

 العين بصيرة والإيد قصيرة

 إجا يكحلها عماها

 بايعها بقشرة بصلة

  يا داخل بين البصلة وقشرتها ما بنوبك غير صنتها

 السكافي حافي والحايك عريان

 لبس البوصة بتصير عروسة

 يا رايح كتر منايح أو

 يا رايح كتر أبايح : قبايح

 حط العدس وانفخ تحته ما أعطل من الخال إلا ابن اخته

 فخار يكسر بعضه

  الضربة اللي ما بتكسرك بتقويك

 كل ما دق الكوز بالجرة قوم يا فلان اطلع برة

 ان كبر ابنك خاويه

 جبل على جبل ما بلتقي وبني آدم على بني آدم بلتقي

 ارضينا في البين والبين ما رضي فينا

 طوله طول النخلة وعقله عقل السخلة

 كل طويل هبيل

  عمل السبعة وذمتها

 طلع من المُولد بلا حمص

 متل البس أكال نكار

 شو اللي صبرك على المر .. قال: اللي أمر منه

 ضربني وبكى وسبقني واشتكى

 يا ما جاب الغراب لأمه

 يا ما من تحت السواهي دواهي

 القرد في عين امه غزال

 جاجة حفرت على راسها نفرت

 بدها تعرف البيضة مين باضها والجاجة مين جابها

  دان من طين ودان من عجين

 ديل الكلب اعوج لو انحط بميت قالب

 بعمل من الحبة قبة

 الواحد بتعلم من كيسه

 طلع منها متل الشعرة من العجين

 واحد حامل دقنه والتاني تعبان فيها

 أكل ومرعى وقلة صنعة

 غاب القط العب يا فار

 كلمة ورد غطاها

 اعطي الخبز للخباز حتى لو اكل نصه

 بدك إياها كلمة بت وإللا عشرة لت

 بقتل القتيل وبمشي بجنازته

 ما إله ضربة لازم

 شحات وبشارط

 بخطفها من تم السبع

 حظه بفلق الصخر

 لا تزم ولا تشكر الا بعد سنة وستشهر

 آخر العنقود سكر معقود

 الكلمة الحلوة طالعة والعاطلة طالعة

 امشي دُغري بحتار عدوك فيه

ابن الحرام لا تزقه بيوقع لحالو

 دق الحديدة وهي حامية

 يا طـُخُو يا إكسر مخُـه

 التكرار بعلم الحمار

 التكرار بعلم الشطار

 خود من التل بختل

 إلعب بالمقصص ليجييك الطيار

 الهريبة تُلتين المراجل

 صوته ملعلع للسما

 العيار اللي ما بصيب بدوش

 دور على الجار قبل الدار

 الجنة بدون ناس ما بتنداس

 القديمة تحلى ولو كانت وحلة

 هين قرشك ولا تهين نفسك

بقرش كرفس و لا بزلك يا نفس

 معيش أحلق

 باب النجار مخلع

 قالوله : أديش إلك بالقصر قال: مبيرح العصر

 أكتر من القرد الله ما سخط

 حاطة نقرها من نقره

 بصلته محروقة

 المركب اللي الها ريسيين بتغرق

 جاي من آخر مٌا عمر الله

 فرفطت روحي الله يفرفط روحه

 وين دانك يا جحا

 بقولو له تور بقلهم احلبوه

 جلدهُ متمسح

 الأسى ما بنتسى

 حامل السلم بالعرض

 لا شغلة ولا عملة الا دخُانه بعمي

 الله لا يرده

 متل الأطرش بالزفة

 سعيد النصبة

 داير يتصرمح بالشوارع

 دايرة على حل شعرها

 عقلك براسك بتعرف خلاصك

 قاعدة زي الباهشة

 لا صلاته مقبولة ولا ..... مغسولة

 المال السايب بعلم على السرقة

 الدبان الأزرق ما بعرف طريقه

! هية حفيظة السودا اللوقا بتتشبه فيكي .. والا بدرية الحولة البولة احسن منك

 بنت الحماة متل عود القرفة بتسد عن الحماة والسلفة

 التم المتعوس على خايب الرجا

 جوزك بحبك غنية وجيرانك بحبوكي سخية وأهلك بحبوكي متهنية

 انا وانت والزمن طويل

 القرايب عقارب

 كل بيت اله بلوعة

 عيلة متل قاع الكيلة

 قمحة والا شعيرة

 وجهه بقطع الخميرة من البيت

 الفاضي بعمل قاضي

 وين رايح .. على طلوزة

 يا طالب الرزق القليل عليك بنابلس والخليل

 اقرأ المكتوب من عنوانه

 المكتوب ببان من عنوانه

 إيش طبخت العمشة زوجها بتعشى

 سودا يا قهوة والقلب ما يهوا

 حية من تحت تبن

 ضربوا الأعور على عينه .. قالهم ماهي خربانة خربانة !!!

قدها قد الفارة وحسها ممللي الحارة

 اجو يحدو الخيل مد الفار إجره

 شبعة من بعد جوعة

 إذا الأكل في بلاش بطنك مش ببلاش

 ما حدا بحكي عن زيته عكر

 دخول الحمام مش متل طلوعه

 الكف ما بقابل مخرز

 الكترة غلبت الشجاعة

 الخنفسة شافت ابنها على الحيط قالت لولو ملضوم بخيط

 مركب الضراير مشت ومركب السلفات غرقت

 على بال مين يللي بترقصي بالعتمة

 متل اللي رقصت على السلم لا اللي فوق شافوها ولا اللي تحت سمعوها

 البس تعجب مرتك ولبس مرتك بقابلوها على السلالم

 إحنا أولاد المنشية حمالين الشبرية

 من وين من المنشية ؟ من عند الماسورة

 كلامه متل العسل

 قال له: كلامك دُرر وجواهر!!! قاله: قوم نلقط

 اللي بنسى أسية أصحابه يا ما اكتر احبابه

 كيف إلك قلب

 بعد الهنا بسنة

 ما بتنبل في تمُه فولة

 طآء حنك (طقاق حنك) متل النسوان

 نقال حكي متل النسوان

 إيد واحدة ما بتزقف

 حب العواجيز طعمه لذيذ

 راح الفلاح على المدينة استحلا الدبس والطحينة

 صار للخرا مرة ويحلف عليها بالطلاق

 البلد اللي ما بعرفوك فيها شمر واخرا فيها

 اللي مش متعود على البخور طيزه بتحرقو

 يا رايح بدون عزيمة يا قليل القيمة

 راح بستين داهية توخدوه

 شو بفهم الحمير بأكل الزنجبيل

 خلي الشمطلي يطلي

 اللي ضرب ضرب واللي سرق هرب

 يا ابو شليلي أخليلي

 من الزنار ونازل

 لا نافع لا بخل ولا بخردل

 يا ما احلى يوم الجمعة ولو على فانوس وشمعة

 احترنا من فين نبوسك يا قرعة

 ما في اشي ببلاش إلا العمى والطراش

 البيض ما بنقلى بضراط

 اللي بصحى فيه بمسى فيه

 إجت الحزينة تفرح ما لقت مطرح

 ما بعبي عينه غير حبة رمل

 عين الحسود ما بتسود

 بتوديه على البحر وبترجعه عطشان

 على هامان يا فرعون

 اللي بقطع رزقي بقطع راسه

 على قلبه متل العسل

 امل ابليس في الجنة

 اللي اوله شرط آخره نور

 متل اللي بصب الزيت على النار

 كاسر ايده وشاحت عليها

 ايش جاب طظ لمرحبا

 بسرق الكحل من العين

 بوس الأيادي ضحك على اللحى

 من دقنه وافتلو

 بكرة بنقعد على الحيطة وبنسمع الزيطة

 زيطة وزمبليطة

 يا خبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش

 ما تستعجل على رزقك

 تُلتين الولد لخاله

 مخول

 الولد تلتينه لخاله والبنت لعمتها

 طلع من نقرة وقع بجورة

 العينة بينة

 ما بشخ عأصبع مجروح

 يا بيتي يا بطباطي

 يا بتروبني .. يا بتطلقني .. كانت روبين مصيف لأهل يافا وكانت النساء لرغبتها الشديدة بالذهاب الى المصيف تقول لزوجها هذه المقولة اذا كان رافض الطلعة لأسباب متنوعة

 هجين وقع بسل تين

 اللي ما بطول العنب بقول عنه حصرم

 نشروا عرضه على حبل الغسيل

 الحركة بركة

مين سرى باع و اشترى

 اللي ما بعرفك بجهلك

 اجريها عوج وبدها بابوج

 لما يجي الصبي بنصلي على النبي

 الغربة كربة وهم للركبة

 راخي له الحبل

 كلنا في الهوا سوا

 خروف ... لا بهش ولا بنش

 لبس الأبيض أحمر واتفرج عليه ولبس الأسمر أحمر وأضحك عليه

 بضرط من طيز واسعة

 متل النمس بتمسكن ليتمكن

  متل القطط بسبع ارواح

 متل لزقة الكوكس او متل اللزقة الأمريكية

 لو كان في خير ما رماه الطير

 مطرح ما يسري يمري

 شد شد قربت الرملة عا اللد

 طناش يا قلبي لا تحزن

 على راسه ريشة

 متل اللي بنفخ بقربة مخزوقة

 قال له: شالوم .. رد عليه: يشلم عقلك اليوم

 بيت الضيق بوسع ميت صديق

 الغني مش ابو جيبة عمرانه .. الغني هو غني النفس

 نص العمى ولا العمى كُله

 شدة وتزول

 اضحك تضحك لك الدنيا

 خيرا تعمل شرا تلقى

 صبري على نفسي ولا صبر الناس علي

 طول البال بهد جبال

 كل تأخيرة فيها خيرة

قوم قامت قيامتك

للي بدو يعمل ما بحكي

قال يابا شرفني قال له لما يموت اللي بعرفني

سبع صنايع و البخت ضايع

كل ما كبرت زغرت

عينه زايغة

عينه بيضا

 الصيت ولا الغني

 سكتنالو دخل بخرجه وحماره

 فرجيها العين الحمرا

 الي ديته مصاري ادعس عليه

 الله ما شافوه بالعقل عرفوه

 حاميها حراميها

 المسامح كريم

 لحم كتافه من خيرك

 ابعد عن الشر وغني له

 ما حدا بسلم من شره

 اللي خلف ما مات

 ما في عتاب الا بين الأحباب

 الغرقان بتعلق بقشة

 ورجينا عرض كتافك

 طلع منها زي الشعرة من العجينة

 اللي بتطلع لفوق بتعب

 اللي بيجي من الله حياه الله

 لا تشكي لي لأشكي لك

 لا بعجبه العجب ولا الصيام برجب

 كلمة بتوديه وكلمة بتجيبه

ابو نجيب ودي جيب

 أصابعك بايدك مش زي بعض

 برخي دانه كتير

 متل الليرة العثمانلي

 اذا ما شالتك الارض بنشيلك بعيونا

 يقطع الخل على الخردل وعلى بياع المخلل

 اعمى وبلضم خرز

 الف عدو برا الدار ولا عدو جوا الدار

 اظهر وبان عليك الآمان

 سمعته زي البرلنت

 نوم الظالم عبادة

 بموت الطبال وايده بتلعب

 لما تشوف حلمة دانك

 مطرح ما خري شنقوه

 اسعى يا عبد و انا اسعى معك

 اضرب خالك يعدك

 اللي برشك بالمية رشه بالدم

 حط راسك بين هالروس وقول يا قطاع الروس

 ما بوقع الا الشاطر

 العشرة ما بتهون الا على اولاد الحرام

 انصح الحمار بعاديك

 متعلق في حبال الهوى

 ان طول لسان المرة اقطعه

 الطمع فرق ما جمع

 الضنا غالي

 اخطب لبنتك قبل ما تخطب لأبنك

 اللي ما بوخد من ملته بموت بعلته

 جارك القريب ولا أخوك البعيد

 الباب اللي بجيك منه ريح سده واستريح

 المنحوس منحوس ولو حطوا على راسه فنوس

 سرك في بير

 دوام الحال من المحال

 العز للرز والبرغل شنق حاله

 الأم بتلم

 هم البنات للمات

 عمرك ما تعطي سرك لمرة

 العقل زينه واللي بلاه حزينة

 اللي قلبه على حبيبه بدور عليه وبجيبه

 الله يهني سعيد بسعيدة

 طاسة وضايعة

 اكلها لحمة ورماها عضمة

 في كل عرس إله قرص

 بدو عرس يرقص فيه

 متل البزيق .. زنخ ودمه تقيل

 وشو حلو علينا

 علم في المتبلم بصبح ناسي

 ابن الحارة بفهمها بالإشارة

 من زيته قلي لوه

 ورجيته نجوم الليل في عز الظهر

 مال الحرام ما بدوم

 الصراحة راحة

بمسح جوخ

بعد ما شاب ودوه الكتاب

يا ما في الحبس مظاليم

آلة الظالمين (البوليس)

تغدى فيه قبل ما يتعشى فيك

انت بتفصل وانا بقيس

آوامر .. ما يؤمر عليك ظالم

اذا بدك تنصح اخوك انصحه بينك وبينه

خلي اللي بالقلب بالقلب

ما بحك جلدك الا ظفرك

 اللي بستر على الناس الله بستر عليه

 ما بجي من الغرب اشي بسر القلب

 معاهم معاهم عليهم عليهم

 ما نفعني القرد لينفعني ابنه

 اللي معه قرش بسوى قرش

 طلع من خرجه

 خود الأصيل والتف بالحرير

 اذا مرتك طلبت بامية جيبلها منوخية

 مجنون رمى بالبير حجر 100 عاقل ما طلعوه

 مالوش بالطيب نصيب

 شوفيني يا اما (لوصف من يتفاخر ويتباهى بأعماله من اجل الشهرة)

شممه هوا

منا وفينا

ما حدا بوخد منها معه اشي على القبر

 ما حدا بخودها بالساهل

بحلف انه الله ما خلقه

بنت بتحل عن المشنأة (المشنقة) : كناية عن جمال البنت

 عمرك ما تخلي مرتك تعرف سرك ولا اديش معك فلوس ولا مين صحابك

 البي (قلبي) من الحامض لاوي

جايب زيط و معيط و نطاط الحيط (كل من هب ودب)

ليش هو ابن بيرو؟ (للدلالة على الغنى)

ليش هو قصر ابو الهدى و للا قصر شبيب؟ (كناية عن ضخامة البناء)

ليش هو غسيل ابو الهدى؟

يللي بتزكي حالك ببكي

يارب سيدي يقولي قومي اسقيني

انا عارفة ليش سيدي باعني؟..زهق مني و للا عاز دراهمي؟

يارب يغيب الرجال و نحط القصرية جنب الطبلية و نعيش العيشه الهنية

متلو متايل

أرعة بتحفف مجنونة

بعدك عن الناس اشرف لك و ابقى لك. ينصان عليك عرضك و يتوفر عليك مالك

يا وردي عليها يافا

هات البتاتوكة و الحقني ع الفلوكة

يقفل صدره البعيد

الدم يبقبق من حلقه

شو  امبو: لماذا باستنكار


 كلمات ومصطلحات يافاوية

___________________

أولاد الميتة : هكذا كان اهل يافا يصفون اليهود

 بصاوية يا منوخية : نسبة الى الملوخية التي كانت تزرع في البصة في يافا قديما

 سلامااات : تحية يافاوية

 شيتي : ومعناها ملكي

 يا خوي : تقال للأصدقاء من الرجال

 همشريتي : يعني اصحابي

 يشؤ : بمعنى يزور .. رحُت مبيرح شئيت على اختي ومنها شئشأ (زيارة من حين لآخر)

حزيط و جزيطة: مسكين قليل البخت

برطوشة: الحذاء او الكندرة القديمة

الششمة: المرحاض العربي ايضا بيت المي و المستراح

يفقد: (يتفقد و يساعد ماديا)

انقشر: ابعد عنا

  شو نابك : يعني إيش إجاك من اللي جنيته

 إم كمُونة : المرأة البخيلة

 إم إئويئ (ام قويق) : المرأة النحيلة الجسم

 إم شكُوردُوم : المرأة القوية اللي قد حالها

 نفسه شبعانة : اي عزيز النفس

 نفسه طيبة : اي في عمل الأكل نفسه كريمة

 حطه بعبه : اقنعه بكلامه واستماله لصالحه

 يا أرض احفظي ما عليكي : في التغزل بالبنات

 يا كلاميستو هزي وسطو : في التغزل بالبنات

متل الجميزة : في وصف المرأة الناصحة

 شأ اللفت (شق اللفت) : شديد البياض

 بتتاتوكة : معناها الجاكيت القصير تبع البحارة ( هات البتاتوكة والحقني على الفلوكة)

شروال : سروال واسع ومزموم

 قشاط : حزام

  بابوج : صندل

 النأبة : غطاء للرأس لونه أبيض للنساء

 الترواك : الجلباب وهو ثوب نسائي فوق الركبة بقليل

 الكاب : لباس للخروج للنساء مع غطاء الوجه

 القزيطة : الجريدة

 جنجي : الأبيضاني اللون ابو شعر أحمر

 جودل او سجلون : معناه الصوفا اللي ما إلها ظهر

 دوشك : الكنباية الخشب اللي عليها فرشة  وظهر خشب

 سكملة : الطاولة الأصغر من الطرابيزة

 طبلية : طاولة للطعام بدون كراسي جلستها على الأرض

بنور : بلور يطلق على كاسات من الزجاج الرقيق اللامع

حرام : بطانية – لحاف

 شرشف : غطاء السرير

 تخت : سرير

كونيا: سرير معدني صغير منخفض هزاز للاطفال

  شكلة : وردة

 الماشطة : هي المرأة التي تزين العروس

 المتكة : صحن سيجارة لتك السجائر

كوبانية : يعني شركة 

 بابور : باخرة

 فلوكة : مركب نقل او مركب صيد

 حسكة : لوح خشب للتزلج على الماء

الجرم و الجرومة: مركب نقل كبير

 سبيطار : مشفى او مستشفى

 فرمشية : صيدلية

 تك : الحنطور اللي بجره الحصان

 أطونبيل : سيارة

 بيارة (بيارات) : بستان برتقال

 بياري : الشخص اللي بشرف على بيارة البرتقال او بستان البرتقال

 بردآن : برتقال

 الحوش : مكان تجميع البرتقال في البيارة بعد قطفه بسلال مبطنة بقماش حتى لا يُخدش

 البابكة (المشغل) : مكان تجميع البرتقال مسقوف بالقرميد او لاحقا الزينكو وفيه يتم تعبئة البرتقال بالسحارات بعد فرزه ولفه للحفاظ عليه

 الإستيفادور : وهو الذي يرتب البرتقال في الصناديق بعد ان يكون اللفيف قد لف ثمرة البرتقال بورقة ناعمة مطبوع عليها عادة "الماركة" حيث كان لكل تاجر ماركة أو علامة تجارية أو أكثر يعرف بها

كرم (كروم) : مزرعة او حقل عنب وهي اصغر مساحة من البيارة

دالية : شجرة عنب متدلية وحاملة

سجرة : شجرة

المُـونة : اي طعام مخزن - مُونة الشتاء اي طعام يُخزن لفصل الشتاء

 وكانت مونة الشتاء مكونة من جميع انواع الأطعمة الضرورية كالفاكهة والخضار والأعشاب المجففة لتستخدمها في غير موسمها متل الملوخية والنعناع والمرامية والزعتر بأنواعه وباقي الأعشاب العطرية والبامية والبندورة وشطة الفلفل الأحمر والمخللات والتمر والفريكة وزيت الزيتون والزيتون وتحفظ اللحم المقطع والمطهي ومحفوظ في اواني فخارية يسمى "فريم" لإستخدامه في الطبخ في حال عدم توفر اللحم الطازج وايضا الأسماك المملحة والمحفوظة كالفسيخ والرنجة

 سحارة (جمعها سحارات) اي صحارة : صندوق خشبي لتعبئة البرتقال والفاكهة والبندورة

السيرج : هو زيت السمسم العائم فوق الطحينة القديمة

منُوُخية : ملوخية

 أمبوطة : زهرة – قرنبيط

سلفوح : سمكة من فصيلة سمك القرش تعيش في بحر يافا

 لحمة هبرة نيفة : لحمة صافية من الدهنة

 أبان (قبان) : ميزان

 شلمونة : مصاصة للسوائل

 نؤل (نقل) : بمعنى مكسرات

 نأرشة (نقرشة) : بمعنى التسلية على المكسرات وغيرها

  آزان : برميل ماء معدني متوسط

 كفكيرة : معلقة كبيرة من معالق المطبخ

 إطعطر : بمعنى تعثر بالمشي

إرمح : أركض

 مطعوج : اي ملتوي

 هلأ : الآن

 بُكرة : غدا

 مبيرح : بالأمس

 ساروخ : صاروخ

  أدوم (قدوم) : مطرقة حادة الطرف للنقش في الخشب والحجر

 جوزي : زوجي

 مرتي : زوجتي

 فِز إوم : انهض وتنشط للعمل

 شطحة : رحلة او مشورا

كز: اضغط عليه باسنانك

نايط او نايطة: كسلان فاشل

رطرط: تافه

اكزم: كول قطعة، اكزم شقفة

يا ورشكين: يا حسرة

متجسطن: جالس بغير محله



 كلمات يافاوية منوعة

_______________

اضحك بعبك

 يا خوي

 يا فرحتي

 آه وييييها .... زغاريد الأعراس في الأعراس

 يــا ورشكيــن

حزيط او حزيطة (قليل ابخت)

برطوشة

ششمة

التش

 بعيد عنكم

 فالها على حالها

 من غير شيئ

 خوي : تقال عند الإستنكار والإستهجان

 هدا

 هداك

 هادي

 بُكرة

 بعدهُ

 وجهه بشوش

 شوووووووو

 شووو يعني

 يا حسرة عليكي

 يفضح حريشك

 يا ورديييييييييي

 يا ورديييييييييي عليكي

 يــــــــــــــــــــو  ياعابيشوم عليك

 يـــــو نقطة

 نقطة تأمعك

 نقطة تحط علي النافع فيك

 بنقطة تجمدك

 قوم قامت عليك حيطة

 قطيعة تقطع هالشغلة

 يسم بدنك

 يغص بالك

يقفل صدرك

 تجيك موجة

 بلا اللي يبليك

 ما أتأل دمك

 طز فيك

 بلاش نكد

 زي الهم على القلب

 مُخه تخيـن

 عقله ناشف

 دمُه زنـخ

 خفية اللي تخفيك

 عُزارئيل اللي يوخدك

 عأب

 ابو راس

 زأطك

 همل

 سقط

 لطخ

 دُؤماء

 زُمبعرة

 مخلوع

 دابة

 أطرم

 أرعن \ رعنة

 مقرن

 دهُل

 تنبل

 لطخ

 لوح

 مألعط

 مفنكش

 هلس

 عرص

 معرص

 سخطة

 مسخوط \ مسخوطة

 رغاية – من كتر ما بحكي متل البالع راديو

 متل بوز الإخس

 ألعاط يألعطك

 أرفــان

 أرف يأرفك

 متل طيز الضبع

 نايطة

 مايصة

 حيطة مايلة

 شرشير \ شرشيرة

 مشرشح

 مبهدل عكس مرتب

 عدوات عليك : بمعنى ما اهبلك

 فولة ومقسومة

 دم دم دمين تلاته

 نعامة ترفصه

 الله لا يئيمه


 أعداد فريق المطبخ اليافاوي بتصرف و زيادة